حزب الدببة.. بقلم| عماد الدين حسين