استقبلت قرية المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 32" اليوم ، عدداً من السفراء ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدين في المملكة وعائلاتهم ، للإطلاع على ما يكتنزه مهرجان "الجنادرية 32" من تراث يحكي تاريخ المملكة العريق ويدلل على دورها المهم في الحفاظ على المخزون التراثي والثقافي الذي تبرزه مختلف مناطق المملكة في المهرجان ، الذي حظي برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ويتجدد كل عام على أرض الجنادرية . وتأتي الزيارة وفق مبادرة أطلقتها وزارة الخارجية إثر مشاركتها في المهرجان وجهت خلالها عدد من الدعوات للبعثات الدبلوماسية لدى المملكة لزيارة قرية الجنادرية والتعرف عن كثب على مشاركات المناطق والقطاعات الحكومية والمؤسسات الأهلية والإرث التاريخي للمملكة، وما تقدمه أجنحة الجنادرية لزوارها من أكلات شعبية وعروض فلكلورية وتراث عريق تتميز به كافة المشاركات.وبدأت جولة الوفد من جناح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تعرفوا خلالها على مناطق الجذب السياحي والمناطق الأثرية في أنحاء المملكة من خلال ما تعرضه شاشات العرض وتصفه المطويات والمطبوعات ، ثم تجولت الوفود في جناح وزارة الخارجية وشاهدوا أبرز المعروضات الوثائقية والإصدارات القديمة للجوازات ونماذج معروضة منها لحكام المملكة، وما يحتويه الجناح من أركان أبرزت دور وزارة الخارجية في تأصيل العلاقات الدبلوماسية مع دول العالم. إثر ذلك استعرض الوفد أبرز ما تقدمه قوات الأمن الخاصة من تسليح ومهارات عسكرية في جناحها المشارك في المهرجان ، مشيدين بالتجهيزات الحديثة والتقنيات العالية التي تمتلكها ، واستمعوا لشرح على الأجهزة المستخدمة في إزالة وإبطال المتفجرات، وأجهزة البحث والتفتيش الخاصة بكشف الحقائب والطرود وأجهزة كشف المواد الإشعاعية والمعادن. ووقف الوفد على جناح رئاسة أمن الدولة والأركان المشاركة تحت مظلة الرئاسة منها " />

استقبلت قرية المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 32" اليوم ، عدداً من السفراء ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدين في المملكة وعائلاتهم ، للإطلاع على ما يكتنزه مهرجان "الجنادرية 32" من تراث يحكي تاريخ المملكة العريق ويدلل على دورها المهم في الحفاظ على المخزون التراثي والثقافي الذي تبرزه مختلف مناطق المملكة في المهرجان ، الذي حظي برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ويتجدد كل عام على أرض الجنادرية . وتأتي الزيارة وفق مبادرة أطلقتها وزارة الخارجية إثر مشاركتها في المهرجان وجهت خلالها عدد من الدعوات للبعثات الدبلوماسية لدى المملكة لزيارة قرية الجنادرية والتعرف عن كثب على مشاركات المناطق والقطاعات الحكومية والمؤسسات الأهلية والإرث التاريخي للمملكة، وما تقدمه أجنحة الجنادرية لزوارها من أكلات شعبية وعروض فلكلورية وتراث عريق تتميز به كافة المشاركات.وبدأت جولة الوفد من جناح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تعرفوا خلالها على مناطق الجذب السياحي والمناطق الأثرية في أنحاء المملكة من خلال ما تعرضه شاشات العرض وتصفه المطويات والمطبوعات ، ثم تجولت الوفود في جناح وزارة الخارجية وشاهدوا أبرز المعروضات الوثائقية والإصدارات القديمة للجوازات ونماذج معروضة منها لحكام المملكة، وما يحتويه الجناح من أركان أبرزت دور وزارة الخارجية في تأصيل العلاقات الدبلوماسية مع دول العالم. إثر ذلك استعرض الوفد أبرز ما تقدمه قوات الأمن الخاصة من تسليح ومهارات عسكرية في جناحها المشارك في المهرجان ، مشيدين بالتجهيزات الحديثة والتقنيات العالية التي تمتلكها ، واستمعوا لشرح على الأجهزة المستخدمة في إزالة وإبطال المتفجرات، وأجهزة البحث والتفتيش الخاصة بكشف الحقائب والطرود وأجهزة كشف المواد الإشعاعية والمعادن. ووقف الوفد على جناح رئاسة أمن الدولة والأركان المشاركة تحت مظلة الرئاسة منها " type="image/jpeg" />

ممثلو السلك الدبلوماسي بالمملكة يؤدون العرضة في الجنادرية