">
فتيان الهكر الشيعي سيوفي المعموري
http://www.متعدد.com
http://www.متعدد.net
الأكثر قراءة في مقالات - all

مقالات - all
آخر الأخبار
أهم الأخبار
وتحدث الفضيحة الدرامية في مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ39 الحالية
أشعر بأنني في كابوس مرير سَعَيْتُ كثيرا لكي امنعه من خلال كتاباتي و مقالاتي في المواقع الإلكترونية، بل شعرت و انا أستمع لتصريحات الفنان حسين فهمي عن أسباب غياب الفلم......
النبي نور و داعش جهل و ظلام
و نحن نستذكر أيام دراستنا في مراحلها الأولى حينما كنا نردد حكمة ( العلم نور و الجهل ظلام ) حكمة بالغة الأثر ، كبيرة الوقع ، و غزيرة النتائج ؛ لما تحمله بين طياتها من مواعظ......
حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية
منذ 4 ساعة
|
ما قام به الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، تجاه لبنان والرئيس سعد الحريري، مهم وجميل وثمين جداً. وهو كذلك لأنه فعل سياسي نابع من العقل والقلب معاً، وهو يأتي في سياق سياسة فرنسية تاريخية ومتواصلة، تؤكد في كل مساراتها على العلاقة الاستثنائية الفرنسية – اللبنانية. كان يُقال دائماً إن فرنسا هي «الأم الحنون»، لأنّها تحتضن المسيحيين وخصوصاً الموارنة منهم. لكن فرنسا أثبتت وخلال جميع المسارات التي عاشتها ...
زيارة الأسد والمرحلة الجديدة
منذ 4 ساعة
|
الأسد في روسيا مرة أخرى. وبلاده أمام منعطف حاسم جديد. لم تختلف ترتيبات الزيارة كثيراً عن سابقتها قبل عامين. إذ نقل الرئيس السوري في شكل مفاجئ ليلاً ومن دون مرافقين، إلى سوتشي على متن طائرة عسكرية روسية. وأدخل وحيداً إلى قاعة لم يرفع فيها علم دولة الضيف. على رغم ذلك، وبعيداً من الشكليات البروتوكولية التي لم تعد موسكو توليها أهتماماً وهي تتعامل مع الرئيس السوري، فإن توقيت الزيارة ومجرياتها عكست توجه...
هل استوت "الطبخة"؟!
منذ 4 ساعة
|
تنعقد اليوم (بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني) أهمية استثنائية وتاريخية، فيما يتعلّق بمسار "الأزمة السورية"، والخطط المستقبلية. ما يعزّز القناعة بأنّنا أمام لحظة مفصلية وانتقالية، هي أنّ الرئيس بوتين استدعى رئيس النظام السوري بشار الأسد، عشية القمّة، واجتمع معه، ما يشي بأنّ هنالك خطة روسية، وصلت إلى مرحلة متقدّمة من التخطيط النظري والعملي، بالتزامن مع...
فلسطين والمقاومة.. لا بديل
منذ 4 ساعة
|
فلسطين قضية العرب والمسلمين المركزية التي ترتبط بمصيرهم وواقعهم ترابطا عضويا، وأكد العرب والمسلمون أكثر من مرة أنهم يفهمون كل أبعاد القضية الفلسطينية، انطلاقا من بُعدها الروحي والسياسي والتاريخي، ويدركون أنهم بجهادهم لاسترداد فلسطين وعدم التسليم باغتصابها إنما هم يدافعون عن المقدس في أرواحهم، وعن واقعهم، الذي أصبح مخترقا من قبل أخطر قاعدة أمنية غربية في المنطقة، وهم بذلك يؤسسون لمستقبل مزدهر تنشط ...
متعدد

متعدد ... لأنني مشغول و يهمني الخبر

 
بحث
 
 
تابعونا على تويتر
 
أضف موقعاً إلى مصادرنا